بحث
الأخبار

توقيع مذكرة تعاون بين ملتقى الأعمال وجمعية مستثمري قطاع الإسكان

وقع ملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني مذكرة تعاون مع جمعية مستثمري قطاع الإسكان؛ لغايات تبادل المعلومات والخبرات، وتنسيق الجهود لخدمة المستثمرين في قطاع الإسكان.

وتنص مذكرة التعاون التي وقعها رئيس الملتقى الدكتور طلال البو ورئيس الجمعية المهندس زهير العمري، على ترتيب لقاءات مشتركة بين الأعضاء من رجال الأعمال عند كلا الطرفين، تهدف إلى التعاون وتشجيع التبادل التجاري بينهم، وإيجاد فرص عمل مشتركة، وخدمة قطاع الإسكان ومعالجة التحديات التي تواجهه.

وتنص كذلك على تبادل المعلومات التجارية بينهما وقوانين الاستثمار والتعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية ذات العلاقة وغيرها، بما ينعكس إيجابًا على تطوير قطاع الإسكان، ويخدم الوطن والمواطن.

وبحث الطرفان عقد ندوات وحوارات لبحث التحديات التي تواجه قطاع الإسكان في المملكة، وإيجاد حلول عملية لتقديمها للمسؤولين لمعالجتها، وتطوير بيئة الاستثمار في القطاع.

واتفق الطرفان على عرض البرامج لتدريبية والتأهيلية التي تُبرَم لأعضاء أي طرف على الطرف الآخر، بهدف تعميم الفائدة وتأهيل الأعضاء.

وأشار الدكتور البو إلى أهمية التعاون بين مؤسسات القطاع الخاص لخدمة الاقتصاد الوطني ومواجهة التحديات، بخاصةٍ في ظل الظروف الحالية.

وبين البو أن الملتقى يسعى للتواصل مع مختلف جمعيات رجال الأعمال بالقطاعين التجاري والصناعي؛ للتعاون بمجال تنظيم المؤتمرات والندوات الاقتصادية بما يخدم مصالح أصحاب الأعمال، وينعكس إيجابا على التنمية وتحريك عجلة الاقتصاد الوطني.

بدوره، أكد المهندس زهير العمري أن مذكرة التعاون تهدف إلى خدمة المستثمرين في قطاع الإسكان، وزيادة خبراتهم ومعالجة التحديات.

وأوضح أن الجمعية تعمل على جمع وتحديث المعلومات والإحصاءات الخاصة في قطاع الإسكان وتبويبها لسهولة تبادلها، والمساهمة في إجراء الدراسات والبحوث في مجال الإسكان، وتعمل على إعداد الاقتراحات الرامية إلى تطوير التشريعات الاستثمارية والإسكانية والعقارية.

يذكر أن جمعية مستثمري قطاع الإسكان الأردني تأسست عام 1988، وتمثل ما نسبته 80 في المئة من العاملين في قطاع الإسكان.

وملتقى الأعمال الفلسطيني الأردني بدأ أعماله في العام 2011، ويسعى إلى خدمة الاقتصادين الأردني والفلسطيني، وتعزيز أواصر التعاون مع نظرائهم بمختلف دول العالم.



رجوع