بحث
الأخبار

«مستثمري الإسكان» تجدد مطالبها برد مسودة نظام الأبنية الحالي

جدد رئيس جمعية مستثمري قطاع الاسكان المهندس زهير العمري مطالبه برد مسودة نظام الابنية الحالي لمدينة عمان وعدم المضي باقراره لحين استكمال الحوار مع الشركاء والفعاليات الاقتصادية التي لها ارتباط مباشر بالقطاع.
ولفت العمري في تصريح الى» الرأي» الى ان هناك بعض البنود لم يتم الاخذ بها والتي تعد مطلبا مهما لتطور مدينة عمان بما يتناسب مع النمو السكاني الذي تشهده ويواكب التطورات المستقبلية
واشار العمري الى ان النظام لم ينجز بالتوافق مع الشركاء موضحا ان تخوفات القطاع والشركاء من اصدار هذا النظام دون استكمال الحوار مع الجهات ذات العلاقة.
وقال ان الاصل في أي نظام يتم اقراره ان يكون خدمة للمجتمع والمواطن لافتا الى ان مسودة النظام بصيغته الحالية لم يأخذ براي الشركاء ذات الالتماس المباشر مع هذا النظام.
وشدد على ضرورة زيادة النسبه المئوية وزيادة عدد الطوابق في بعض المناطق واعادة العمل بـ «الروف « نظرا لانه يساهم في تقليل كلف السكن. وطالب باستثناء «الفرندات» على الواجهات الأمامية من النسبة المئوية ضمن محددات لأبعادها بحيث تشكل متنفساً مناسباً للمواطن بدلاً من الحياة داخل صناديق مغلقة في ظل غياب الحدائق وملاعب الأطفال في معظم الأحياء السكنية.
وكانت الجمعية قد طالبت خلال وقت سابق بإعادة نظام الابنية الى امانة عمان لاستكمال بعض البنود التي غيبها النظام الحالي قبل اقراره.
ووفق العمري فان ابرز التعديلات التي طالبت بها الجمعية في نظام الابنية المقترح الموافقة على منح طابق خامس وسادس عن المعمول به في نظام أمانة عمان للأبنية السكنية بتصنيفاته المختلفة (باستثناء السكن الخاص) وذلك حافز (يعالج في مادة مستقلة في مشروع النظام)، لنهج مختلف في المشاريع السكنية ذات كلف أقل، تلتزم بالكودات.
الراي /سيف الجنيني /2/1/2017

رجوع