بحث
الأخبار

تقرير يتوقع ازدياد الحركة العقارية .. الصيف المقبل

توقع تقرير عقاري متخصص ازدياد الحركة العقارية في الأردن صيف العام المقبل، بفضل زيادة الحركة السياحية وارتفاع أعداد المقبلين على الزواج.
وقال تقرير لموقع لامودي المتخصص في النشاط العقاري، حصلت «الرأي» على نسخة منه أمس الثلاثاء 6/10/2015، إن الخبراء والمستثمرين في مجال العقارات السكنية والملاك على موقع لامودي يتوقعون زيادة في الارباح ونشاط في الحركة العقارية في الأردن خلال صيف العام المقبل 2016 ، حيث يزداد الطلب على الشقق المفروشة في العاصمة وفترة الصيف عندما تزداد الحركة السياحية ويزداد الاقبال على الزواج.
ووفقا لموقع لامودي فإن كل من محافظة العاصمة عمّان، ومحافظة الزرقاء، وإربد، والعقبة تعتبر من أكثر المناطق الجديرة بالإستثمار لعام 2015، ولا تزال من المناطق السكنية المرغوبة من قبل المستثمرين والسكان المحليين، حيث تتميز بوفرة في الخدمات والأسواق، ما أدى الى إرتفاع الطلب على العقارات فيها من قبل المواطنين الاردنيين وغير الاردنيين.
وأوضح الموقع أن المستثمرين العقاريين في تلك المناطق يعدون خططا لتسويق المشاريع الاستثمارية ثم إتباع اساليب متعددة لضمان نجاح الاستثمار، منها بيع الأبنية تحت الإنشاء، أي شراء أرض والبدء بعملية الإنشاء الى أن تتم صفقة البيع للبناء في مرحلة تحت التشطيبات، مما يتيح للمالك البدء بالإستثمار في عقار آخر جديد أو الإستثمار في مناطق أخرى حضرية او واعدة.
ومن طرق الإستثمارات الأخرى، بحسب الموقع، تصليحات الأبنية القائمة، حيث يشتري مالك العقار بناء قائما في موقع مميز، وتنفّذ عمليات الإصلاح وإعادة الإنشاء ومن ثم يتم عرضه للبيع.
واستعرض موقع الاردن الاستراتيجي، وقال إن الموقع الاستراتيجي يشجع المستثمرين في الاستثمار في العديد من القطاعات بما فيها قطاعات التجارة، والخدمات والعقارات، وسهولة الإجراءات القانونية على خلاف غيرها من الدول، وزيادة الطلب المستمر على العقارات يشجع المستثمرين العقاريين برفع استثماراتهم داخل المملكة.
وأكد أن الاستثمار العقاري في الاردن يعد من القطاعات المهمة التي تساهم في رفع مستوى الاقتصاد الوطني، ومرتبط بشكل مباشر بالقطاع الاقتصادي والسياحي داخل المملكة .
وبين الموقع ان وفرة المشاريع السياحية في كافة أنحاء المملكة، وتنوع المنتجع السياحي وإختلاف فعالياته وتميزه المناخي من ناحية الطقس المعتدل وتمتع البلد بالإستقرار الأمني، تجذب السائح العربي والخليجي على الأخص، كما يزيد من حركة قدوم السياح من كافة انحاء العالم، ما أدى الى رفع الطلب على العقارات التجارية وزاد من حركة السوق العقاري التجاري في المناطق السياحية، كما زاد الطلب على العقارات السكنية بالقرب من المنتجعات السياحية والمشاريع الداعمة للسياحة مثل مشاريع العقبة والبحر الميت.

الراي /7/10/2015


رجوع